كيف أكون معلم ناجح ؟

إن المعلم الناجح هو ذلك الفنان ، والممثل الذي يمتلك أدوات التدريس المناسبة والفعالة ، والتي يأسر بها خيال المتعلمين ، ويتحدى عقولهم بتشكيلاته الفكرية ، وحركاته الوجدانية ، والسلوكية .و هو الشخص المتمكن الذي يقيم علاقات بينيه ناجحة مع المتعلمين ، ويصل إلى مستوى رفيع من الاتصال الشخصي معهم ويكون لديه القدرة على المبادرة ومصمم على النجاح لا يخاف من الفشل إيجابي ومتفائل و يبحث على طرق بديلة إذا أغلقت عليه الطرق للوصول إلى هدفه .

والتدريس كفن له عناصر هامة منها:

– الإبداع.
– التعبير عن الشخصية.
– العلاقات الإنسانية بين المعلم وتلاميذه.
– الجمع بين الخيال والتطبيق الواقعى

مهارات المعلم:-

أولا : مهارة التهيئة الذهنية

وهي تهيئة أدهان الطلاب لتقبل الدرس بالإثارة والتشويق ، حيث يقوم المعلم بجدب انتباه الطلاب نحو الدرس عن طريق عرض الوسائل التعليمية المشوقة ، أو طرح أمثلة من البيئة المحيطة بالتلاميذ

ثانيا: مهارة تنويع المثيرات

هو عدم الثبات على شيء واحد من شانه أن يساعد على التفكير وإثارة الحماس 0والتنويع بالمثيرات مهارة هامة في إيصال المعلومة 0 فاستخدام المعلم في كل لحظة من لحظات الدرس مهارة هو بمثابة زيادة في التحصيل الدراسي لدى الطلاب مع الحفاظ على اهتمام الطلاب في موضوع التعلم و يتحقق دلك عن طريق تنويع المثيرات التالية

الإيماءات : ويقصد بها إيماءات الرأس وحركة اليدين وتعبيرات الجسم بالموافقة أو العكس –

التحرك في غرفة الصف –

استخدام تعبيرات لفظية –

الصمت : ويقصد به الصمت الذي يتخلل عرض المعلم لموضوع معين

تنويع الحواس

أما الممارسات التي تبعث الملل فهي

الصوت الرتيب –

الوقوف الثابت –

ثالثا : مهارة استخدام الوسائل التعليمية

عند عرض الوسيلة التعليمية أمام الطلاب يجب أن يدرك المعلم الغاية من هده الوسيلة ومدى ملائمتها لمستوى الطلاب وكيفية استخدامها ، ويجب على المعلم أن يجعل الطلاب يكتشفون تدريجيا أهداف الدرس من خلال هده الوسيلة ، كما أن التربية الحديثة تهتم بالجانب الحسي عند الطلاب لأن من خلاله يبقى أثر التعلم

رابعا : إثارة الدافعية للتعلم

يقصد بها إثارة رغبة التلاميذ في التعلم وحفزهم عليه

فوائدها

تجعل التلاميذ يقبلون على التعلم –

تقلل من مشاعر مللهم وإحباطهم –

تزيد من مشاعر حماسهم واندماجهم في مواقف التعلم

استراتيجيات لإثارة دافعية الطلاب للتعلم –

التنويع في إستراتيجية التدريس –

ربط الموضوعات بواقع حياة التلاميذ –

إثارة الأسئلة التي تتطلب التفكير مع تعزيز إجابات الطلاب –

ربط أهداف الدرس بالحاجات الذهنية والنفيسة والاجتماعية للمتعلم –

 رابعا :التنويع بالمثيرات:

مشاركة الطلاب في التخطيط لعملهم التعليمي .

استغلال الحاجات الأساسية عند المتعلم ومساعدته على تحقيق ذاته.

تزويد الطلاب بنتائج أعمالهم فور الانتهاء منها .

إعداد الدروس وتحضيرها وتخطيطها بشكل مناسب.

الشعور بمشاعر الطلاب ومشاركتهم بانفعالاتهم ومشكلاتهم.

ومساعدتهم معالجتها وتدريبهم على استيعابها.

 

خامسا : مهارة وضوح الشرح والتفسير

وهي امتلاك المدرس قدرات لغوية وعقلية يتمكن بها من توصيل شرحه للطلاب بيسر وسهولة ، ويتضمن دلك استخدام عبارات متنوعة ومناسبة لقدرات الطلاب العقلية

سادسا : مهارات التعـزيز

مفهومه هو وصف مكافأة تعطى لفرد استجابة لمتطلبات معينة -أو كل ما يقوي الاستجابة ويزيد تكرارها -أو تقوية التعلم المصحوب بنتائج مرضية وإضعاف التعلم المصحوب بشعور غير سار.

المراجع :

محمد عبد السلام – استراتيجيات التدريس الحديثة – 2021

فريال سامي خليل – مهارات التدريس الإبداعي – 2020

 

مقالات مشابهة

الردود