مصطفى بن حمد :اللغة العربية خصائصها واسعه وتسمح بالتواصل الحضاري

تؤدي اللغة دورا مهما في حياة الأمم وتاريخها, فهي مقوم أساسي من مقومات التقدم العلمي والأخذ بأسباب التكنولوجيا, وأنها أداة للتعبير عنه ووعاؤه وحاملة مضمونه وثمرته.
فاللغة و سيلة التفاهم بين البشر يكتسبها اإلنسان من المحيط الذي يعيش فيه, فهي لا التولد بولادة الإنسان ولا ترتبط بخصائصه البيولوجية أو العرقية, بل هي ظاهرة مكتسبة تخضع للشروط التي يعيشها المجتمع الإنساني وهي تنعدم وتتلاشي بإنعدام ذلك المجتمع وانتاجها، مما يؤدي إلى بناء وتنمية المجتمع ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا.

ومن خصائص اللغة أنها قادرة على تمكين الفرد من الإبداع وحمل المعرفة حيث لعبت اللغة العربية والتراث الفكري دورا مهما في الحضارةالإنسانية منذ أقدم العصور, وهذا
ما جعل اللغة العربية مثار اهتمام الدارسين والمتعلمين منذ عهود بعيدة.

  • يحدثنا الدكتور مصطفي بن حمد بن سعود عن (اللغة العربية ودورها في التواصل الحضاري).

التعريف بالشخصية :

الدكتور مصطفى بن حمد بن سعود أمبوسعيدي ، معلم اللغة العربية بكلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ، الحاصل على دبلومة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ، والرخصة الدولية المتقدمة  في تعليم اللغة العربية ،ماجستير دراسات لغوية  ،بكالوريوس تربية تخصص اللغة العربية.

وقد ساهم الدكتوزر مصطفي بعدد كبير من الأوراق العلمية في عدد من المحافل العلمية ذات الصلة بموضوع الدراسات اللغوية ومنها :مهارات التعليم المكتسبة في ظل
جائحة كورونا ،دورة إعداد المدربين ،الملتقى الدولي الأول الذكاء الإصطناعي التحديات والفرص المستقبلية ، الأسس الرقمية للخدمات العامة ،دورة تنمية مهارات تعليم العربية
العربية بين اكتساب المعرفة وإنتاجها ، تنمية المجتمع واخرى….

اللغة أحمد مقومات الثقافة والعلوم الإنسانية:

مما لاشك فيه أن اللغة هي مرآة  الثقافة في أى مجتمع ، فاللغة هى الوسيلة الأولى للتعبير عن ثقافة أى مجتمع والتى تستخدمها الشعوب للتعبير عن العناصر المختلفة للثقافة ، فاللغة والثقافة وجهان لعملة واحدة ، فالتكامل بين اللغة والثقافة واضحه وجليه في مجال تعليم اللغات بصفة عامة .

خصائص وسمات اللغة العربية ودورها في التواصل الحضاري:

هنالك مجموعه من السمات تخص اللغة العربية والتي تجعلها مميزة ومنها الترادف فإن اللغة العربية بها مرادفات تحمل نفس المعنى وهذة دلالة على قوة هذة اللغة ، كما ان ما يميز اللغة العربية (الإيجاز) فكثير من العبارات تكون قصيرة ولكنها تحمل معني كبير في طياتها ، والفصاحة في اللغة العربية وان تكون هذة اللغة خالية من العيوب ، فاللغة العربية لها سمات تسمح بالتواصل الحضارى وأيضا تتميز بالإشتقاق والتى تجعل من الكلمة الواحدة يشتق منها عدد كبير من الكلمات تخدم التواصل والثقافة.

اللغة العربية تثري التواصل الحضاري:

نحن نعرف أن اللغة العربية أصبحت من اللغات المهمة التي يستخدمها الناس للتواصل ، ولعل خير مثال على ذلك كثرة العدد من المتعلمين لغير الناطقين اللغة العربية وهم من شتى أرجاء العالم ولكنهم يتواصلون باللغة العربية وتجمع بينهم .

اللغة العربية والهوية العربية :

إن الإهتمام باللغة العربية يعزز من مكانتها وهويتها ويظهر ذلك في الطلاب الأجانب الذي يتعلمون اللغة العربية الذين بمجرد أن يتعلمون كلماتها يرتدون ثوبها ويتحدثون بها ويصبحون سببا أساسيا في نشر اللغة في كل أرجاء المعمورة .

التحديات التى تواجة اللغة العربية في أداء دورها الحضاري :

أولى المشكلات والتحديات التى تواجة اللغة العربية تأتي من اهلها فكثير من الأسر تهتم بالتحدث باللغات الأجنبية مع أبنائها دون الإهتمام باللغة الأم ، أيضا العلوم المقدمة للطلاب العرب تقدم إليهم باللغات الأخرى وليست اللغة العربية إلا دارسي اللغة العربية فقط .

اللغة العربية والتقنيات التعليمية:

بعد مرور العالم بجائحة كورونا أصبح العالم أكثر اهتماما بتقنيات التعليم ، فأصبح مهما على معلم اللغة العربية أن يكون ملما بالتقنيات الرقمية التى تسهل على معلم اللغة العربية توصيل المعرفة والعلوم المرتبطة باللغة العربية وثقافتها ، فعليه أوجة كلمتى إلى المسئولين والمتخصصين بالإهتمام إعداد برامج واستراتيجيات متخصصة في هذا الشأن .

المراجع :

عماد حاتم-اللغة العربية قواعد ونصوص, دار الكتاب والتوزيع والإعلان -طرابلس-1982

مقالات مشابهة

الردود