في اليوم العالمى للمرأة : التعليم بوابة تمكين المرأة

إن أهمية الحق في التعليم تكمن في دوره في تمكين وتقوية الحقوق الأخرى، فالفرد لا يستطيع أن يعرف حقوقه بدون تعليم كافي ومناسب ، ويُعرف تمكين المرأة هو “رفع الوعي والقدرات والتفهم والإستعداد للمرأة من أجل إحداث
تغيير في المجتمع، ننهي به التمييز والعنف ضد المرأة ، والا مساواة في العلاقات،وتوزيع القوى بينها، فالتمكين أداة تساعد الشخص على المطالبة بحقوقه، أو تغيير الأوضاع القائمة دون تغيير الظروف المحيطة.

ولإدماج المرأة في التنمية يجب أن تتوافر المعارف والمهارات التي تعينها على التمكين والإندماج، فضلا عن مجموعة من الآليات للتغلب على المعوقات التي تحد من إعطاء المجتمع الفرص الكافية والمناسبة لها لكي تسهم في تحقيق التنمية. كما أن للبرامج الإجتماعية المقدمة للمرأة  دور في تزويدها بالمعرفة والمها ارت والقد ارت اللازمة  لكي تسهم في تحسين مجتمعها، مما ينعكس عليها في صورة تغيرات ذاتية ومجتمعية تحقق التنمية الفعالة.

 مبادئ تمكين المرأة :

1-المشاركة: حيث يعد مبدأ المشاركة من أهم مبادئ التمكين حيث أنه يبنى أساس عملية المشاركة من جهة المرأة والإحساس بمشكلاتها والمشاركة فى حلها بناء
على قدراتها واستثمار مواردها.
٢ -الإعتماد على الذات: يسعى مدخل التمكين إلى العمل على تنمية قدرات المرأة الشخصية لكى تتمكن من مواجهة مشكلاتها بنفسها وبأقل الإمكانيات المتاحة لها.
٣ -العدالة المجتمعية: حيث يسعى مدخل التمكين إلى إحداث و تحقيق المساواة والعدالة بين أفراد المجتمع، والعمل على الدفاع عن الأفراد المحرومين والضعفاء ويتم ذلك بأسلوب موضوعي بعيداً عن الحيز الشخصي.
٤ -البدء مع المجتمع من حيث هو: حيث يتعامل التمكين مع المرأة من حيث هى ، ثم  محاولة مساعدتها على تنمية قدراتها والتعامل معها حسب مواردها المتاحة فقط ثم محاولة تنميتها وإيجاد مصادر أخرى لتدعيمها .

أهداف تمكين المرأة في المجتمع :

1 -تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة وإتاحة الفرصة للمرأة لتحقيق إمكاناتها.
2-تعزيز مشاركة المرأة فى عملية التنمية من خلال اندماجها الكامل في الأنشطة السكانية، الصحية، التعليمية والأنشطة المدرة للدخل سواء كشريك نشيط وكمستفيد.
3 -ايجاد سياق تنموي مواتياً للمشاركة والتفاعل بالاستناد إلى تطوير المهارات والقدرات والثقة بالنفس وفرص التطور المعرفي

4 -تغيير العلاقات النوعية الإجتماعية فى اتجاه مزيد من التوازن والاستقرار وتغيير العلاقات المهنية فى اتجاه الانحياز للخبرة والكفاءة وليس النوع وتغيير العلاقات
النوعية بمصادر الثورة الاقتصادية كمصادر للتمكين فى مجالات أخرى.
5 -جعل التنمية أكثر تفاعلية ومشاركة بين الرجال والنساء أى تنمية اجتماعية تهدف إلى تمكين النساء والفقراء من امتلاك عناصر القوة الإقتصادية والإجتماعية وتمكنهم من الإعتماد على الذات فى تحسين أوضاعهم المعيشية والمادية على نحو متواصل والمشاركة فى اتخاذ القرارات التى تمس مختلف جوانب حياتهم .

إن مدخل التمكين يجعل التنمية أكثر مشاركة بين المرأة والرجل وبذلك تكون المـرأة شريكاً حقيقياً في التنمية البشرية والإنسانية إلى جانب التنمية الاجتماعية التي تهـدف إلى تمكين المرأة من امـتلاك عناصـر للقـوة الإقتـصادية والإجتماعيـة وتمكـن النـساء مـن الإعتماد على الذات في تحسين أوضاعهن المعيشية والمادية والنفسية والمشاركة فـي اتخاذ القرارات التي تحسّن جميع جوانب حيـاتهن وحيـاة أسـرهن. فـالتمكين يهـدف إلـى
خلـق بيئـة للمــشاركة الفعالـة ويعتمـد علـى تطـوير المهـارات والقـدرات وفـرص التطـوير المعرفي. آما أنـه يعتمـد علـى تغييـر العلاقـات الاجتماعيـة فـي اتجـاه مزيـد مـن التـوازن والإستقرار والإهتمام الأساسي بالتمكين المعرفي والـذي يعـد مقدمـة ضـرورية للتمكـين في المجالات الأخرى.

المراجع :

ندى عبدالله التميمي ، هيفاء فهد -دور برامج التعليم المستمر في تمكين المرأة في ضوء التجارب الدولية -2019

زهراء عيسى – واقع المشاريع التعليمية الموجهة للمرأة فى مملكة البحرين  – 2018

نمر ذكي شلبي عبدالله – التمكين الاقتصاديي والاجتماعى للمرأة العاملة في القطاع التعليمي – 2021

مقالات مشابهة

الردود