الفرق بين التوحد وطيف التوحد

يعرف -التوحد-بأنه حالة تؤثر على نمو وتطور الدماغ وتلازم المريض طوال حياته، وتبدأ عادةً هذه الحالة في مرحلة الطفولة، لتؤثر بدورها على التنظيم الذاتي، والمهارات الاجتماعية، والعلاقات، والتواصل.

ويعاني المريض من مجموعة معينة من السلوكيات، والتي تختلف من شخص إلى اخر تبعًا للحالة نفسها.(1)

ونظرًا لاختلاف علامات وأعراض مرض التوحد من مريض إلى آخر، فمن المرجح أن يتصرف كل واحد من طفلين مختلفين مع نفس التشخيص الطبي بطرق مختلفة جدًا وأن تكون لدى كل منهما مهارات مختلفة كليًا.

لكن حالات مرض التوحد شديدة الخطورة تتميز في غالبية الحالات بعدم القدرة المطلق على التواصل، أو على إقامة علاقات متبادلة مع أشخاص آخرين.

وقد حدد والف ( 1988 Wolf ) الإضطرابات التي يعاني منها أطفال التوحد كالآتي:
1- ينقصهم الإتصال الإنفعالى .
2- ينقصهم الإتصال اللغوي المتمثل في فساد النمو اللغوي مع شذوذ في شكل ومضمون الكلام والترديد الآلي لما يسمع
3- شذوذ في اللعب والتحليل
4- النمطية والتقولب والإصرار والروتين وردود فعل عنيفة تجاة أى تغيير جديد(2)

طيف التوحد :

إن اضطرابـات طيـف التوحـد هـي اضطرابـات نمائية عصبيـة، بمعني أنهـا تنجمعـن تشـوهات فيه طريقـة نمو  الدمـاغ وعملـه.ويشــمل هــذا المصطلح مجموعــة مــن الإضطرابات المختلفة ، منهــا
الحالات المرضية  التــي كانــت تُعتـبـر منفصلــة مثــل التوحــد ومتلازمة أسبرغر.

أعراض طيف التوحد :

1- مشـاكل التواصـل صعوبـة في اسـتعمالاللغـة أو فهمهـا( مثـل تأخــر تطــور الــكلام وقلــة المفردات بالنســبة للســن، وتكــرار
مجموعـة مـن الكلمـات أو العبـارات، وتركيـز الإنتباة والتركيز علــى عــدد قليــل مــن الموضوعــات، والــكلام الرتيــب
والســطحي.
2-صعوبــة في التفاعــل الإجتماعي : يشــمل ذلــك وجــود صعوبــةفي تكويــن الصداقــات والتفاعــل مــع النــاس، وصعوبــة في فهــم
تعابـير الوجـه، وصعوبـة في فهـم مشـاعرهم ومشـاعر الآخريـن،وعـدم تواصلهـم بالعـين، وعـدم رغبتهـم في العناق، وعـدم الـرد
عنــد مناداتهــم، أو رفــض القيــام بالأشياء التى تطلب منهم القيام بها .
الســلوكيات المتكررة واتبــاع ممارسات روتينيــة صارمــة: قــد يشــمل ذلــك حركــة جســدية متكــررة مثــل رفرفــة اليديــن. (3)

المراجع :
سوسن شاكر الجبلي ،التوحد الطفولي أسبابه وخصائصه تشخيصه علاجة،دمشق،2005
سليمان عبدالواحد يوسف ،المرجع في صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية والإجتماعية ،2010
تقرير منظمة الأمم المتحدة (أضطرابات طيف التوحد ) 2020

مقالات مشابهة

الردود