الإعلام الرقمي ودوره في تحسين جودة التعليم

الدكتورة أسماء أبو المجد
الدكتورة أسماء أبو المجد مذيع راديو – معلم لغة عربية (الفصول الاعلامية) للناطقين بغيرها – مستشار اعلامي.
كانت مسيرتي حافلةً على مدى 16 عاماً، من الدراسة والعمل جنباً إلى جنب. تخرجت من جامعة عين شمس في فنون التواصل والإعلام. ثم حزت على رخص في مجالات عدة، أبرزها: شهادة في تدريس اللغة العربية كلغة أجنبية. ثم حصولي على درجة الماجستير في الدراسات الإعلامية. كل هذا ساعد في تنوع مسيرتي العملية، وإثراء خبراتي وها أنا الآن سعيدة وفخورة بما حققته

للتواصل مع أستاذة أسماء على منصة إدوفكرة على مجموعتها الخاصة ، للإطلاع على منتجاتها في متجرها.

يسعدنا إستضافتك أستاذة أسماء ضمن برنامج إدوفكرة للتمكين في هذا الحوار لنتحدث عن الإعلام الرقمي ودوره في تعزيز المنظومة التعليمية والارتقاء بها من أجل بناء جيل جديد ومتطور من المحترفين المؤهلين. برأيك, هل للإعلام الرقمي دور في تحسين جودة العملية التعليمية ؟

تتَّخذ وسائل الإعلام الجديد شكلًا تفاعُليًّا أكثر وضوحًا مع مرور الأيام؛ لما تتمتَّع به من إمكانيّات في سهولة المُعالجة، والتعديل، والتخزين، وإمكانيّة الاسترجاع، أو البحث مُجدَّدًا، فبتعدُّد هذه الإمكانيّات تعدَّدت وسائل الإعلام الجديد ،وتعتبر وظيفة التعليم والتثقيف من أهم وظائف الإعلام بشكليه: الحديث والقديم؛ ولذا فإن الإعلام الجديد بمفهومه الواسع فتح آفاقًا واسعة في دعم هذا الدور؛ بهدف تزويد الجمهور بالمعلومات المفيدة في جميع نواحي الحياة: الاجتماعية، والسياسية، حيث أضفت على العملية التعليمية صورة أكثر حيوية لاعتناقها أساليب التشويق والإثارة، مما ساعدها على تنمية القدرات الذاتية للمتعلم وإثراء تجاربه ورصيده المعرفي، وذلك من خلال إستثارة الانتباه وجذبه والسيطرة على عدة حواس في آن واحد، كما أنها ساعدت المعلم في مهمته.

ساهمت  الوسائل الالكترونية  في تطوير العملية  التعليمية, حيث أدى إستخدام الانترنت إلى تطوير التعليم من خلال تحسين و تجديد أساليب و طرق التدريس ، برأيك ما هي أهم مزايا التعليم الرقمي و ما أثر توظيف الإعلام الرقمي على جودة العملية التعليمية ؟

للتعلم الرقمي مزايا عديدة يعتبر أهمها تحقيق التفاعلية الكبيرة بين طريقتين العملية التعليمية والفورية في الاتصال بينهم الكترونيا وتوفير العديد من مصادر المعلومات .

إن دور وسائل الإعلام الجديد في مجال التعليم يعتبر ميزة لأهل الاختصاص الذين يرون في هذه التقنيات وسيلة لإصلاح النظم التعليمية التقليدية وأداة ملائمة لتزايد الطلب في مجال التدريب والتعليم، والتي ساهمت في قلب مبادئ التعليم عن بعد رأسًا على عقب، ونظرًا لهذه الأهمية البالغة التي إكتسبتها وسائل الإعلام وإسهاماتها في تحقيق التفاهم الاجتماعي وتعميق الاتجاهات الكفيلة بتمكين المتعلمين من الانفتاح على الثقافات الأخرى وطرائق حياتها ، لذا فقد أصبح لدى القائمين على إدارة العملية التعليمية قناعة بأهمية إستخدام وسائل الإعلام الجديد أو الوسائط المتطورة ضمن محاولات التصدي لهذه المستحدثات والتعامل معها بأسلوب علمي سليم في محاولة لتقديم رؤية علمية بالشكل الذي يؤدي إلى تحقيق أهداف المؤسسات التعليمية.

 

ماهى أهم الوظائف التى  يمكن أن يساهم بها الاعلام الرقمي في العملية التعليمية ؟

  • وظيفة الحث (Motivation) :

تتمثل هذه الوظيفة في البرامج المصممة لإثارة الاهتمام والتنبيه، والحث بصفة عامة على تبني الأفكار المستحدثة.

  • وظيفة التقييم (Evaluation) :

تتمثل في البرامج المصممة لتقديم المعلومات لهؤلاء المهتمين بموضوع معين ويبحثون عن مواد إضافية – وصفية أو تحليلية – لكي تساعدهم على تقييم ما يبحثون فيه.

  • وظيفة الإخبار (Information) :

وهي الرسالة القصيرة التي يقصد بها تقديم الفقرات الإخبارية البسيطة، مثل: إعطاء معلومات عن أماكن وجود العيادات الطبية لتنظيم الأسرة ورعاية الأم والطفل وعدد ساعات العمل بها.

  • وظيفة التعزيز (Reinforcement) :

للاهتمام بموضوع ما أو للحفاظ على عادة معينة، فإنه يجب أن نقوم بعملية تعزيز؛ حيث إن التعزيز والتأكيد المستمر أمران مطلوبان.

  • الوظيفة المهنية (Professionals) :

وهي البرامج المصممة للمجموعات وللأفراد المرتبطين مباشرة بأعمال التنمية، مثل: البرامج التي تعد للعاملين في ميادين التنمية وللمدرسين والأطباء، وكذلك المقابلات.

إنّ وسائل الإعلام الجديد تنمّي في المتعلّم حبّ الاستطلاع، وترغِّبه في التعلّم، لأنّ المتعلّم يرغب في الأدوات التعليميّة الجديدة التي تعدّ بدورها محفّزات لاكتساب المعارف.فكيف يتم إستخدام هذه الوسائل في العملية التعليمية ؟

تم تطوير نموذج لإستخدام تكنولوجيا الاتصال والإعلام داخل المؤسسات من خلال أربع مراحل، هي:

المرحلة الأولى، مرحلة الاستعداد للتعلم: تكشف عن قابلية إستعداد ورغبة أعضاء هيئة التدريس على إستخدام وسائل الإعلام التكنولوجية المختلفة في العملية التعليمية والتعامل معها، وتعبر هذه المرحلة عن الرغبة والاستعداد فقط دون الإستخدام الفعلي للوسائل التعليمية.

المرحلة الثانية، مرحلة التجريب: هذه المرحلة تركز على الاستخدام المبسط للوسائل التكنولوجية في العملية التعليمية من قبل أعضاء هيئة التدريس فحسب دون مشاركة فعالة من الطلبة، كما أن إستخدامها لا يكون بشكل مستمر، وإنما على فترات متقطعة.

المرحلة الثالثة، مرحلة الدمج التكنولوجي (التفاعل): وهي المرحلة التي يتم فيها إستخدام الوسائل التكنولوجية في العملية التعليمية بشكل دائم من قبل أعضاء هيئة التدريس والطلبة على حد سواء؛ حيث يكون التركيز فيها على الاثنين معًا.

المرحلة الرابعة، مرحلة الإبداع (التميز): وهو أعلى مستوى من مستويات إستخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية؛ حيث يتم إستخدامها بشكل متطور وفعال، ويعتبر أعضاء هيئة التدريس خبراء فيها، إضافة إلى قدراتهم على إدخال المتغيرات الداخلة في هذه العملية.

ماهي أهمية المنصات التعليمية في تحسين جودة العملية التعليمية ؟

1-سهولة الاتصال بين الطالب ومعلمه في سرية كاملة، مع الوصول السريع والفوري للواجبات المنزلية والإشعارات المؤسسية ومشاهدة الواجبات، وتفاعل الطلبة وإتصالهم ببعض وتواصلهم لحل المشكلات.

2-يساعد الطلبة على إكمال واجباتهم وخصوصًا الطلبة المتغيبين؛ حيث يكون الواجب على المنصة وكذلك التقويم، مما يساعد على تنظيم الأفكار والمواعيد المهمة، بالإضافة إلى إعطاء فرصة للطلاب الخجولين في المشاركة بآرائهم ونشرها.

ولقد تزايدت نسبة الإقبال على الإعلام الجديد بشكل سريع من المستخدمين إلى الحد الذي بات يشكل اهتمامًا كبيرًا من أفراد الجمهور؛ لما يتميز به من مميزات كسهولة الاستخدام وإنخفاض الكلفة الاقتصادية، ولما يوفره من مساحة للتعبير عن الرأي وما يتيحه من مجال التفاعل والمشاركة، مما جعله يجذب ويستقطب إهتمامات الجمهور ويفسح المجال أمام أكبر عدد من الأفراد للانضمام إليها.

يعد الإعلام الجديد أحد الأدوات التكنولوجية الحديثة التي إكتسحت العالم في الآونة الأخيرة وهذا للأهمية البالغة لمختلف الوسائل و الإمكانات الخاصة به ، حيث سمحت هذه الوسائل للأفراد في جميع أنحاء العالم بالتواصل و التفاعل في بيئة افتراضية تجمعهم حسب تطلعاتهم .و لا بد من الاشارة بأن العملية التعليمية الحديثة تحاول أن تحقق ما لم تحققه العملية التعليمية التقليدية ، فهي تسعى إلى توفير الوقت للأساتذة ، و كذلك للطلبة ومساعدتهم على إيجاد الجديد فيما يخص مجال التعليم و تسهيل عملية التواصل و إمكانية الوصول إلى المادة العلمية إلكترونيا في أي وقت.

مقالات مشابهة

المنظمة العربية لضمان جودة التعليم

إن المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم (AROQA) هي جمعية دولية غير ربحية تأسست في بلجيكا في شهر يوليوعام2007 وغايتها الأساسية النهوض بمستوى جودة التعليم بشكل عام مع التركيز على العالم العربي بشكل خاص. يساهم التعليم مساهمة أساسية في بناء مجتمعات شاملة وديمقراطية، حيث يمكن التعبير عن الآراء المختلفة بحرية، وحيث يمكنً إلى تحقيق التماسك الإجتماعي والإحتفاء…

الردود