استراتيجية التعلم بالإكتشاف

استراتيجيات التعلم النشط

ان التعلم بالإكتشاف هو التعلم الذي يحدث نتيجة معالجة المتعلم للمعلومات وتركيبها حتى يصل إلى معلومات جديدة مرتبطة بموضوع الحركة الموحية والصوت (1).

أهداف التعلم بالإكتشاف:

  • أن يكتشف المتعلم المفاهيم والمبادئ بنفسه من خلال التفاعل مع الموقف واستخدام الاستبصار.
  • أن يتعود المتعلم على السعي للحصول على المعرفة بنفسه نتيجة لاشتراكه بصوره فعالة في عملية التعلم والتعليم.

تحفيز المتعلم على التعلم.

  • ينمى التعلم بالاكتشاف في الطلاب اتجاهات واستراتيجيات تدريبية تستخدم في حل المشكلات والاستقصاء والبحث.
  • تساعد طريقة التعلم بالاكتشاف الطلاب على زيادة قدراتهم على تحليل وتركيب وتقويم المعلومات بطريقة عقلية سليمة.
  • إعداد أفراد قادرين على النقد لما توصل إليه غيرهم بهدف التوصل للأفضل.
  • إعداد أفراد قادرين على اكتشاف معارف جديدة وليس مجرد تقليد لما عمله غيرهم.
  • تساعد طريقة التعلم بالاكتشاف على إنماء طرق فعاله للعمل الجماعي ومشاركة المعلومات والاستماع إلى أفكار الآخرين واستخدامها.
  • هناك بعض الشواهد التي تشير إلى أن المهارات والمفاهيم والمبادئ التي يتم تعلمها عن طريق الاكتشاف تكون أكثر بقاء عند الطلاب(2)

خطوات التدريس بإستراتيجية التعلم بالإكتشاف :

هناك مجموعه من الخطوات يجب اتباعها عند اعداد الدرس بإستخدام الإكتشاف الموجة يمكن تلخيصها فيما يلي :

1-يحدد المعلم المعلومات العلمية المراد تقديمها للطلاب

2—تحديد المستوى الدراسي لكل درس من الدروس

3-تحديد المفاهيم والمبادئ العلمية المرتبطةبالدرس المراد تعليمية

4- تحديد الأدوات والأنشطة اللازمة للدرس

5-التمهيد للدرس

6-الإستعانة بالمراجع والمصادر المرتبطة بالدرس

7-صياغة الأسئلة ذات الأجهزة المفتوحة التى تهدف إلى التطبيق على ما يتعلمه الطالب من الدرس

8-تحديد مصادر ومراجع الدرس(3)

دور المعلم في عملية الإكتشاف عند الطلاب :

أ) الإكتشاف الموجة: حيث يزود المتعلمين بتعليمات تكفي لضمان حصولهم على خبرة قيمة،وذلك يضمن نجاحهم في استخدام قدراتهم العقلية لاكتشاف المفاهيم والمبادىء العلمية.

ب) الإكتشاف شبه الموجة: حيث يقدم المعلم المشكله للمتعلمين ومعهـا بعـض التوجيهـات العامة بحيث لا تقيده ولا تحرمه من فرص النشاط العملي والعقلي ويعطي المتعلمين بعض التوجيهات.

جـ) الإكتشاف الحر: وهي أرقى أنواع الاكتشاف، ولا يجوز أن يخوض به المتعلمون إلا بعد أن يكونوا قد مارسوا النوعين السابقين، وفيه يواجه المتعلمون بمشكلة محددة، ثـم يطلب منهم الوصول إلى حل لها ويترك لهم حرية صياغة الفروض وتصميم التجارب وتنفيـذه.(4)

 

المراجع :

1-رامي أبو لبدة ، التعلم بالاكتشاف ، 2009
2- عواض مبارك الحارثي ، التعلم بالاكتشاف (تعريفه – أهدافة – مراحلة )، 2020
3-صلاح عبد السميع ، فاعلية استخدام استراتيجية الأكتشاف الموجه في تنمية مهارات القراءة ،2010
4-  آنية ماهر احمد هزيم ، أثر استخدام إستراتيجية الاكتشاف الموجه بالوسائل التعليمية ،2011

مقالات مشابهة

الردود