استراتيجية التدريس التبادلى وأثرها في التعليم

تُعد استراتيجية التدريس التبادلى من الإستراتيجيات المساندة للمعلم، وهي استراتيجية تفاعلية طورت لتستفيد من مهارات الإستيعاب عند  الطلاب ، وهي إحدى الإستراتيجيات التى تنمي سلوكيات ماوراء المعرفة والتى تعرف بأنها – التفكير فوق التفكير ذاته – وادراك المتعلم عن ما يعرفة وما لا يعرفة بما يتضمنه ذلك من اجراءات تنظيمية يمكن من خلالها ادارة عملية التفكير ، وهى ربط معلومات الطالب الجديدة بالمعلومات التى كانت موجودة لدية من قبل.

إن المبدأ الأساسي الذي يعتمد عليه دور المعلم أثناء التدريس التبادلي هو مبدأ التدعيم المتدرج في التضاؤل وهذا المبدأ من أهم المبادئ التي تعتمد عليها برامج واستراتيجيات التدريس فوق المعرفية ،حيث يمد المعلم الطالب بالتدعيم والمساندة كي يمكنهم من إنجاز أهدافهم والتي  لا يمكن إنجازها بدون هذا التدعيم والذي يكون مؤقتًا وقابلا للضبط -متحكم فيه- فالهدف النهائي.

مميزات استخدام استراتيجية التدريس التبادلي في الصف الدراسي:

1-اكتساب مهارات اجتماعية مثل التعاون وتحمل المسئولية تجاه أهداف الجماعة المرجعية والإلتزام تجاه عملية التعليم والإستقلال الذاتي فيها.

2-اكتساب مهارات إدارة الحوار الجيد مع الآخرين سواء الزملاء من نفس العمر أو المدرسين واحترام الرأي الآخر.

3-فاعلية التدريس التبادلي في تنمية الفهم القرائي ومهارات التفكير العلمي ومهارات الإستقصاء والتفكير الناقد .

4-يكتسبون عبر مبادلاتهم الجماعية استراتيجيات جديدة يستخدمونها في اتصالاتهم.

ويقوم التدريس التبادلي على أر بع استراتيجيات فرعية تكتيكية في التنظيم الذاتي:

أولا : التلخيص

ثانيا : طرح الأسئلة

ثالثا: الإستيضاح

رابعا : التنبؤ

خطوات بسيطة لتطبيق استراتيجية التدريس التبادلى : 

يقرأ المعلم أنموذجًا من المهارات أمام المتعلمين

تلخيص فقرة ثم طرح سؤال أو سؤالين عنها

توضيح او استيضاح النقاط الصعبة والتنبؤ بما ستقوله الفقرة التالية ومع تقدم الدرس يتناوب المتعلمون الأدوار

قائمين بدور المعلم بقيادة المناقشة في المجموعه ، ويوفر المعلم المساندة والتغذية الراجعة و التشجيع التكتيكية

عندما يتم اتقان تلك الإستراتيجيات من أفراد المجموعة يوقف المعلم المساندة للمجموعة ثم يعمل في مجموعات اخرى.

أدوار المعلم في استراتيجية التدريس المتبادل :

1 .يقسم المتعلمين الى مجموعات غير متجانسة  3 –6 أفراد
8 .يمتلك المهارات التدريسية الكافية ليكون قدوة وأنموذجًا
3 .يشخص قدرات المتعلمين ومهاراتهم قبل توقف المساندة
4 .يراقب عمل المجموعات التى خرج منها حتى يتلكد من فعالية الإستراتيجيات
5 .يقدر المواقف الصحيحة ويعززها ويعدل المواقف الخاطئة ويقويها

كيف يقيم المعلم أداء التلاميذ التفكيري في التدريس التبادلي ؟

عن طريق الإستماع للتلاميذ خلال الحوار تكون هناك إشارات ذات قيمة تعكس ما إذا كان الطالب قد تعلموا الإستراتيجيات الأربعة ، أو ما إذا كانت هذه الإستراتيجيات لم تساعدهم ،وفي كل الأحوال فإنه يجب على التلاميذ أن يكتبوا الأسئلة ، ومحاولات التلخيص مما يتيح للمعلم أو الطلاب الآخرين أن يراجعوها.

 

المراجع : 

ميساء بشارات -أثر استخدام استراتيجية التدريس التبادلي في تدريس العلوم على التحصيل العلمي-2017

عيسى   جربوع-فاعلية توظيف استراتيجية التدريس التبادلي في تنمية التفكير في الرياضيات والإتجاه نحوها -2014

مقالات مشابهة

الردود