أروى قصير .. تعَرف على تأثير الشاشات على التطور اللغوي

الأستاذة أروى قصير أخصائية نطق ولغة لأكثر من 10 سنوات. هي أول من بدأ بتصميم وبيع الملفات التدريبية للأخصائيين والأهل.

 إنضمت إلى- إدو فكرة- كونها منصة عربية، ولطالما شجعت هذا النوع من المواقع.

تقدم الأستاذة أروى  جلسات علاجية أونلاين عبر:MOMMY SLP 

ولقد كانت الأستاذة أروى قصير  ضمن برنامج إدو فكرة للتمكين لتتحدث عن تأثير الشاشات على التطور اللغوي عند الأطفال لمعرفة سلبيات الوقت الذي يقضيه الطفل على الشاشات  والذي قد يسبب بدوره تأخير في نموه المعرفي، الإدراكي واللغوي و يؤثر على تركيزه و إدراكه ويضر لغة الطفل وتطورها.

وقد أشارت أروى أن التلفازةيعتبر من الحاجات الأساسية في حياة الطفل إذ تساعده في التعرف على مجموعة متنوعة من الموضوعات، و إستكشاف الأماكن أو الحيوانات أو الأشياء أوتحفزه للقيام بنشاطات مختلفة.

فما هي أنواع البرامج الذي يتعرض لها الطفل؟

1-البرامج الصامتة: مؤذية للطفل بإعتبار ان الطفل لا يستمع للكلام و بالتالي لا تتطور لغته.

2-البرامج التى تتحدث باللغة الفصحى : تؤدي الى مشاكل بالتواصل بإعتبار انها ليست اللغة المعتمدة في المجتمع, و تعرض أيضا” الطفل للسخرية من أقرانه الذين يتحدثون بلغة ثانية.

3-البرامج الأكاديمية: وهي البرامج التى تعتمد على تعليم الحروف و الأرقام و الأشكال و التى لا تفيد الأطفال دون 3 سنوات.

ما هي الأثار السلبية لبرامج وأفلام الأطفال؟

1-نقص التركيز

2-تراجع تطور المهارات الحركية

3-إنعدام الرغبة في التواصل الاجتماعي

4-عدم التطور اللغوي

مما لا شك فيه إن مقدار الوقت الذي يقضيه الطفل أمام الشاشة ليس بنفس أهمية إدمان الشاشات,

فما هي علامات إدمان الشاشات عند الأطفال؟

1- صعوبة التوقف عن إستخدام الشاشات و قد تؤدي الى نوبات غضب اذا تم إجبار الطفل على ذلك. 

2- إزدياد المشاكل العائلية : حيث لا يتقبل الطفل أن يتابع أحد غيره البرامج.

3- تواصل إجتماعي محدود.

4- تغير في سلوك الطفل : وتتمثل بقيام الطفل بسلوكيات سيئة كالضرب, العنف وإزدياد نوبات الغضب.

5-فقدان الاهتمام بالنشاطات الاخرى.

6-التحدث الدائم و اليومي عن نفس البرامج و الشخصيات و الألعاب.

ما هي طرق التقليل من وقت الشاشة ؟

1-إتخذي قرار حاسم

2-تحلي بالصبر

3-قدمي البدائل

4-حضري طفلك قبل إنتهاء وقت البرنامج :أي تذكير الطفل بوقت إنتهاء متابعة البرنامج.

5- كوني قدوة للطفل: الأهل هم قدوة الأطفال الأولى فإذا كانوا يجلسون طوال الوقت على التلفاز، فكيف سيستمع الأطفال إليهم ويقللون من الوقت الذي يقضونه في مشاهده هذه الشاشات؟

لكل طفل شخصية مميزة وتفضيلات مختلفة، والخطوة الأولى لإيجاد الأنشطة المناسبة للطفل ملاحظة تفضيلاته والأنشطة التي يحبها ويستمتع بها. فما هي البدائل لشغل وقت الطفل؟تختلف شخصيات الأطفال و تتعدد تفضيلاتهم والأنشطة التي يحبون القيام بها، فما هي البدئل التي يمكن تقديمها لهم لملئ وقتهم.

1- الرسم والتلوين

2-ألعاب يدوية

3-اللعب في الحديقة

4-ألعاب جماعية

5-لعبة طفلك المفضلة

6-زراعة نبات و رعايته :إشتري نبتة صغيرة لطفلكِ وازرعيها معه، وعلميه كيف يعتني بها كل يوم، واستمتعي معه بمشاهدتها وهي تنمو.

7-قراءة القصص: إحرصي على القراءة لطفلكِ يوميًّا، فهي ليست مجرد وسيلة للتسلية، بل تساعده على تنمية مهاراته اللغوية أيضًا.

8-ألعاب الفك والتركيب : شاركيه اللعبة في البداية لإثارة فضوله لها، ثم اتركيه ليكتشفها بنفسه ويصنع أشكالًا مختلفة.

9-عدم إعطائه البديل : أطلقي العنان لخياله، سيساعده على الابتكار وإستكشاف مهاراته.

10-التفاعل الاجتماعي : من أهم وسائل تطوير اللغة, فالطفل يحتاج الى التواصل و اللعب مع أطفال من عمره.

 

إن التكنولوجيا جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية لأي طفل و يمكن أن تكون بمثابة أداة تعليمية ،لكن يبقى التفاعل و التواصل الاجتماعي أساسي فلا يمكن أن نتوقع من الطفل أن يتعلم من التكنولوجيا بقدر ما يمكنه من التفاعل الشخصي. و من هنا يأتي دورالأهل بتشجيع أطفالهم على ممارسة الهوايات والقيام بالأنشطة التي تساهم في تطور لغتهم و شخصياتهم, وحثهم علي التفكير و إختيارالأنسب لهم ما يساعدهم في تحقيق أهدافهم وتطوير نفسهم بشكل أفضل.

 

مقالات مشابهة

الردود